ترامب يستخدم المال لاغراء شركات أمريكية حتى تغادر الصين .

0

واشنطن 18 أغسطس 2020 (وال) ــ تتزايد حدة التوتر بين ادارة دونالد ترامب
الامريكية والصين، وبدرجة ملحوظة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في
نوفمبر، حيث أخذ ترامب يصعد حملته التي تستهدف الصين، متهما شركاتها
بسرقة الوظائف الأمريكية، وبدأ يعمل جاهدا على تقديم ائتمانات ضريبية
للشركات الأمريكية التي لها مصانع في الصين لإغرائها حتى تنقلها إلى
الولايات المتحدة، كما هدد بإلغاء أو سحب عقود حكومته من الشركات التي
تواصل أعمالها في الصين، متعهدا في خطاب ألقاه أمس الاثنين بتوفير 10
ملايين وظيفة خلال 10 أشهر، قائلا : (سوف ننهي اعتمادنا على الصين …
ولقد بنينا أكبر اقتصاد في تاريخ العالم، وعلي أنا أن أفعل ذلك مرة أخرى)
.
واعتبر محللون ان ما ورد في خطاب ترامب هو أحدث هجوم على الصين، بعد
خطوات أخرى بشأن شركات تكنولوجية، مثل تيك توك، و”وي تشات”، وهواوي
التكنولوجية العملاقة التي مازالت تتعرض لهجوم الحكومة الأمريكية، فقد
فرضت أمس الاثنين المزيد من القيود عليها لتقليص ما تستطيع شراءه من
المكونات الإلكترونية .
كما هددت إدارة ترامب بضم شركات صينية تكنولوجية أخرى إلى قائمتها
السوداء، وهي القائمة التي تحظر فيها شركات من العمل في الولايات
المتحدة، إلى جانب تيك توك، ووي تشات .
يشار الى أن معظم الشركات الأمريكية الكبيرة، مثل أبل، تستعين بشركة
تايوانية تسمى فوكسكون، لتصنيع معظم هواتفها الرائجة. ويوجد لهذه الشركة
مصانع في تايوان وفي الصين، كما أن شركات أمريكية أخرى كبيرة، من بينها
نايكي، تقيم مصانعها على الاراضي الصين وأجزاء أخرى من آسيا .
…(وال)…