“نتائج مُدمرة” لـ”حركة خطيرة” أثناء الاستحمام. لا تفعلها

0

كشفت دراسةٌ نشرها موقع “ميرور” البريطاني أن نسبة كبيرة من جلطات المخ تحدث نتيجة حركة خاطئة يفعلها الكثيرون أثناء الاستحمام، يطلق عليها اسم “وايد يسون”، تتلخّص في إرجاع المُستحِم رأسه للوراء بدرجة ميلانٍ كبيرة، فينتج عن ذلك تصلب الشرايين، وبالتالي ينخفض تدفق الدم الذي يتسبب بدوخة وفقدان للتوازن بشكل لا إرادي.

وبحسب الدراسة تحتوي مؤخرة الرأس على الكثير من الشعيرات الدموية المغذية للمخ، حيث تمرّ من خلف الرقبة باتجاه الرأس، مما قد يؤدي إلى انزلاق الشخص، أو دخوله في حالة إغماء، تنتهي في أسوأ الأحوال بوفاته، ويقول الأطباء إنه حتى وإن لم تحدث الوفاة، فبمجرد سقوط الإنسان أثناء استحمامه، قد يؤدي لأن يرتطم رأسه بجسم صلب يؤدي لحدوث جلطات دماغية تفضي بدورها إلى الموت، ولا يستبعدون أيضا الكسور الخطيرة التي قد تؤدي أيضا لذات النتيجة.

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر