مرطّب جسد وتصميم مفاتيح.. أغرب عمليات هروب لمساجين

0

إذا كنت شاهدت فيلم Shawshank Redemption (خلاصُ شاوشانك) والذي يُصنّف أحدُ أفضل علامات السينما العالمية عبر التاريخ فستكون معجباً بقصص الهروب من السجن.
في الفيلم خطط السجين آندي ديفيرسن للهرب من السجن طوال الـ20 عاماً التي قضاها دون أن يشعر أحد.
وليس ديفيرسن الوحيد الذي نجح بالهروب من سجنه بطريقة مثيرة للإنبهار فقط، بل هناك من فعل ذلك واقعاً بعيداً عن خيالات السينما.

 

وهو مدرب يوغا يتمتع جسده بمرونة عالية، فطلب في سجنه مرطباً خاصاً للجسد لدواعي طبية، ثم دهن جسده واستغل ليونته وهرب من فتحة باب الزنزانة الصغيرة، والمخصصة لإدخال وإخراج الطعام.

 

حين تم نقل هذا الرجل من المحكمة إلى السجن نسي الحراس اصطحاب أوراق اعتقاله، وفور وصوله السجن ادعى أنه مفتش سري في السجن، يلعب دور السجين، وفق ما يروي هو نفسه في كتاب سيرته الذاتية. ثمّ اتصل بصديقة له، ادعت أنها خطيبته وأعطته بطاقات شخصية لضباط في الـ FBI ما عزّز روايته عن أنه عميل سري، ثم تمكّن من الهروب من السجن.

 

نجح الثلاثة بتصميم مفتاح يفتح كل أبواب سجنهم البريطاني، من خلال عملهم في مصنع الحديد في السجن. لكن حظهم لم يكن كبيراً إذ قُبض عليهم بعدها بأيام.

 

عبارة عن عملية هروب شهيرة وقعت في الحرب العالمية الثانية، ونفذها نحو ستمائة سجين من جنود وضباط الحلفاء المحتجزين بأحد المعتقلات النازية، حيث تمت عملية الهروب بقيادة روجيه بوشل عن طريق حفر ثلاثة أنفاق من داخل السجن إلى غابة مجاورة، لكن تم إعادة عدد كبير منهم للسجن.

 

وهو سجن يُعد أحد أكبر السجون في تاريخ بريطانيا، وتم إعداده لمنع عمليات الهروب، ويتم التحكم فيه إلكترونيا مع مراقبة دقيقة، لكن تمكنت مجموعة مكونة من 38 فردا من الجيش الجمهوري الإيرلندي المتمرد من السيطرة على السجن والهرب، ليعاد اعتقال 19 منهم مجددا، بينما نفّذ الباقون هروبهم بنجاح.

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر