“الصراصير المقرمشة” تقدم “البروتين” للبلجيكيين.. إقرأ أكثر

0

عندما نبحث عن مصادر “البروتين”، فإننا قد نتناول اللحم في الظروف العادية، أو البيض، أو حتى البقوليات المختلفة إذا كنا نباتيين، لكن شركة جديدة في العاصمة البلجيكية “بروكسل”، تأمل في إحداث ثورة في عالم الطهو، من خلال تقديم “الصراصير المقرمشة” كبديل بروتيني للّحوم.، إذ ذكرت شركة “ليتل فود” الصديقة للبيئة أنّ صراصيرها التي يمكن أكلها مجففة بنكهات مختلفة مثل الثوم أو الطماطم أو تحويلها إلى “طحين”، هي صديقة بشكل أكبر للبيئة، مقارنة ببعض أنواع لحوم الماشية.
وقال “نيكولاس فيين”، المسؤول عن تربية الصراصير في “ليتل فود” إنه للحصول على القدر نفسه من البروتين الذي يتم الحصول عليه من بقرة على سبيل المثال، تستهلك الصراصير طعاما أقل 25 مرة ومياها أقل 300 مرة وتنتج غازات مضرة للبيئة أقل 60 مرة، وعلى الرغم من أن تناول الحشرات أمر شائع في عدد من الدول مثل الصين وغانا والمكسيك وتايلاند، يبدو أن سكان “بروكسل” غير متأكدين من وضع “الصراصير” على قائمة طعامهم، فإلى أي حدّ قد يصبحون أصدقاء للبيئة؟

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر