وزير الداخلية المفوض يستعرض مع وزيري خارجيتي تركيا وقطر التعاون الامني .

0

طرابلس 17 أغسطس 2020 ( وال ) – ثمن وزير الداخلية المفوض ” فتحي باشاغا
” الدور التركي والقطري ودعمهما لحكومة الوفاق الوطني الشرعية في ليبيا
إبان حرب حفتر على جنوب العاصمة طرابلس وارتكابه جرائم ضد الأمنين والتي
ترتقي جرائمه لأن تكون جرائم حرب.
وقالت وزارة الداخلية في بيان لها عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك اطلعت
عليه ( وال ) إن الوزير شدد خلال إستقباله لوزيري خارجيتي تركيا وقطر
مساء اليوم بفندق كورنثيا بطرابلس على ضرورة الحذر من الأخطار التي
لازالت محدقة بليبيا وبأن الحرب سوف تعود رحاها في أي لحظة.
وعبر الوزير خلال لقائه بالوزيرين عن سعادته بهذا اللقاء الذي يعبر عن
أواصر الأخوة والترابط بين الأشقاء في تركيا وقطر ، الأمر الذي انعكس
بظلاله على توطيد التعاون المشترك بين ليبيا وتركيا وقطر في كافة
المجالات وخاصة الأمنية منها.
واستعرض وزير الداخلية خلال هذا اللقاء آلية عمل وزارة الداخلية التي
تهدف إلى بناء القدرات وإصلاح وتطوير منتسبي الوزارة باعتبار أن الأمن
مسؤولية الجميع وبالجميع.
من جهته عبر وزير خارجية تركيا على سعادته بتواجده اليوم في ليبيا والتي
تعني الكثير نظرا لترابط العلاقات الثنائية منذ القدم وتناغم الحضارات مع
بعضها منذ سنين ماضية.
وقال الوزير التركي في كلمته بهذا اللقاء ” تربطنا بليبيا علاقات قديمة
وحضارات فائتة ولن نتخلى عن الليبيين في وقت إحتاجوا فيه لردع العدوان
الغاشم على طرابلس ، فلابد من استقرار ليبيا وان ينعم الليبيون بخيرات
بلدهم ومقدراتها “.
وتطلع الوزير التركي إلى توسيع العلاقات الأمنية والعسكرية مع ليبيا بما
يخدم المصلحة المشتركة بين البلدين الصديقين.
وأبدى الوزير التركي في كلمته عن رغبة بلاده في دعم ليبيا على كافة
الأصعدة وخاصة المجالين الأمني والعسكري.
من جهته أكد وزير خارجية قطر إن العلاقات الليبية والقطرية تسودها المحبة
والإحترام والمصالح المشتركة بين أبناء الشعب الواحد ، داعيا في كلمة
ألقاها خلال هذا اللقاء كافة الليبين إلى رأب الصدع وتجاوز هذه المرحلة
للوصول بليبيا لبر الأمان.
وحضر اللقاء رؤساء مصالح وأجهزة ومدراء الإدارات بوزارة الداخلية وعدد من
المسؤولين الأمنين والعسكريين في تركيا وقطر.

… ( وال ) ..