بالصور: استجمام العائلات مع الطبيعة في العيد بالجبل الأخضر‎

0

انتهى اليوم الأخير من شهر رمضان بعد أسبوع من تقاطر الأهالي على المحلات لشراء الملابس واحتياجات عيد الفطر المبارك، إذ شهد اليوم الأخير ازدحامًا شديدًا استمر إلى قبيل صلاة العيد.

ومع شروق شمس عيد الفطر المبارك بدأ المواطنون في الجبل الأخضر بالذهاب إلى المساجد والتكبير لصلاة العيد والاستماع إلى خطبة العيد التي تناولت فضل يوم العيد وكيفية الاحتفال به والتسامح بين الناس ونشر المحبة فيما بينهم.

بعد ذلك قام المصلون بالتصافح فيما بينهم كما شهدت بعض المساجد توزيع حلوى العيد.

وجرت العادة في منطقة الجبل الأخضر كغيرها من المناطق الليبية المختلفة أن يذهب الليبيون إلى بيوتهم بعد الانتهاء من الصلاة والمصافحة انتظارًا لوجبة «العصيدة» والبعض منهم يصنع (المقطع بالحليب)، وهي عادات متوارثة منذ زمن قديم في هذه المنطقة وغيرها.

ومع اقتراب الظهيرة يخرج الأطفال ليجوبوا شوارع أحيائهم وزيارة جيرانهم للحصول على هدية العيد، وهي عادةً ما تكون حلوى أو مالاً يمنحه أهل البيت للأطفال الزائرين، بعدها تتبادل الأسر الزيارات العائلية للتهنئة وقضاء بقية اليوم في بيت الأسرة الأكبر (الجد). ومع نهاية اليوم الأول تكتظ منطقة الجبل الأخضر بالزوار لقضاء باقي أيام العيد في الطبيعة والساحل.

ومع بدء اليوم الثاني لعيد الفطر شهدت بلدة شحات شرق البلاد تقاطر الزوار من المناطق المجاورة والبعيدة أيضًا، لقضاء العطلة في المنتجعات والقيام بجولات عديدة في الغابات والمناطق الأثرية إلى جانب الأماكن الترفيهية للأطفال.

ويقول المواطن أحمد فرج العرفي (من بنغازي) إنه يقضي وهو وعائلته العيد دائمًا بمنطقة الجبل الأخضر، حيث يأتي إليها للاستمتاع بأجمل الأوقات مع الطبيعة وتناسي الهموم اليومية والترفيه عن الأطفال بعيدًا عن الواقع السيئ.

وأضافت مبروكة سيف (من المرج) أن أطفالها استمتعوا بقضاء أول يوم العيد في المنطقة، وشاهدوا المناظر الطبيعية وقضوا أوقاتًا جميلة في اللعب واللهو بالمنطقة الأثرية. بينما قال علي أغزيل البرعصي (من البيضاء) إن المنطقة شهدت ازدحامًا من قبل الزوار إلا أنه يرى أن هذا الازدحام لا يقارن بتوافد الناس خلال السنوات الماضية.

ووسط جولات الناس وقضاء معظم أوقاتهم بالطبيعة في منطقة الجبل الأخضر، يعمل رجال الأمن على تأمين المناطق المكتظة بالمواطنين.

وقال مدير مكتب الإعلام بمديرية أمن شحات، الملازم حسن بوأكريم لـ«بوابة الوسط» الخميس، إنَّ المديرية أعدت خطة كاملة تهدف إلى تأمين المدينة وضواحيها طيلة أيام عيد الفطر، وهي تضم كافة المراكز والأقسام بمشاركة جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية فرع شحات. داعيًا المواطنين إلى الإبلاغ عن أية تحركات مشبوهة والتعاون مع أفراد الأمن لأداء عملهم على أكمل وجه.

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا