شركة فاغنر الروسية تنشر منظومة دفاع جوي بالهلال النفطي .

0

طرايلس 8 أغسطس 2020 (وال) ـ بعد أيام غير بعيدة من توجيه اتهامات لروسيا
بالتدخل في الشأن الليبي وبنشر منظومات دفاع “إس 300″، عادت الاتهامات
تلاحق المسلحين من شركة فاغنر الروسية وبنفس التورط .
ووفق تقرير موسع بثه موقع “مصر العربية” على شبكة التواصل الاجتماعي
نقلا عن عدة مصادر اعلامية فان (مصادر في ميناء راس لانوف بمنطقة الهلال
النفطي وسط ليبيا أكدت أن مسلحين من شركة فاغنر الروسية نشروا منظومة
دفاع جوي من نوع “S 300” في محيط مصنع راس لانوف للبتروكيماويات) .
وتعد مجموعة “فاغنر” أشهر شركة أمنية روسية، وتماثل شركة “بلاك ووتر”
الأمريكية، وهي تدار من قبل المدعو ديمتري أوتكين، احد أصدقاء الرئيس
الروسي فلاديمير بوتن، ويعمل تحت لوائها مئات المرتزقة الروس، في مناطق
النزاع المختلفة عبر العالم .
وأفادت المصادر بأن مسلحي فاغنر نشروا المنظومة على مسافة 250 مترا جنوب
مصنع راس لانوف، الذي سيطروا عليه بعد طردهم من تخوم العاصمة طرابلس خلال
الأسابيع الماضية برفقة سوريين ومسلحين ليبيين لا يتبعون لحكومة الوفاق .
وأضافت المصادر أن مسلحي فاغنر يقومون بتدريب مسلحين ليبيين وسوريين على
أنواع من الأسلحة داخل ورش فنية ملحقة بمصنع راس لانوف للبتروكيماويات.
وللتعريف بتلك المليشيا الروسية، يمكن الحديث بداية عن نشأتها، فهذه
المليشيا نشأت خلال السنوات الأخيرة، وبدأت نشاطها في أوكرانيا، ثم برزت
بشكل أكبر في سوريا، وخطفت الأضواء أكثر بعد مقتل عدد -تتفاوت تقديراته-
خلال غارة أمريكية في سوريا مطلع فبراير 2018، وعاد اسمها للظهور مرة
أخرى اثنا الهجوم على طرابلس العاصمة .
ولا تتوفر الكثير من المعطيات حول ظروف نشأة مجموعة فاغنر، حيث ذكرت
وكالة “رويترز” نقلاً عن صحيفة “فونتانكا.رو” الروسية التي أجرت عدة
تحقيقات عن هذه المنظمة، أن تأسيسها يعود إلى خريف 2015، أي الفترة التي
شنت فيها روسيا غارات دعماً للنظام السوري.
كما نقلت رويترز عن صحيفة “آر كي بي” الروسية تأكيدها أن عدد مقاتلي
فاغنر تغير بحسب الظروف والفترات، هبوطاً من 2500 في أوج المعارك إلى نحو
ألف في المعدل.
وبحسب رويترز، فقد تأسست الشركة على يد العميد السابق في الجيش الروسي
ديمتري أوتكين، صديق الرئيس فلاديمير بوتين، والخاضع لعقوبات أمريكية
لدور الشركة في تجنيد الجنود الروس السابقين للقتال في شرقي أوكرانيا،
وقد شوهد أوتكين خلال مأدبة عشاء أقامها بوتين لقدماء الجنود الروس.
يذكر أنه قبل أيام، نشرت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا صوراً
تزعم أنها تظهر المعدات العسكرية الروسية التي تديرها مجموعة المرتزقة
الروسية فاغنر في ليبيا.
…(وال)…