دوناروما.. الحب المزيف الممزوج بالخيانة!

0

أكثر المتشائمين لم يكن يتوقع رد دوناروما أو “جيجو” كما يحلو لعشاق الروسنيري تسميته برفضه التجديد مع النادي الذي أخرجه للواجهة وجعل منه ظاهرة مطلوبة في أكبر الأندية الأوربية، تفاجأ الجميع من كلمات المدير التنفيذي لميلان “فاسوني” أثناء المؤتمر الصحفي وهو يعبر بكل أسف عن عدم قبوله للعرض، تأمل جمهور الروسنيري خيرا لحارسهم الشاب ليكون خليفة بوفون فنيا وفي الوفاء أيضا وقائدا لمشروع عودة البيغ ميلان للواجهة الأوروبية والعديد من الأحلام التى راودت مخليتهم.
بالعودة قليلا للذاكرة قبل مجئ “دونا” لميلان كان محط أنظار نابولي من جهة والإنتر من جهة أخرى ليتفق مع الأخير ويخل بالإتفاق ويوقع لميلان ويجد الفرصة من “سينسيا ميهالوفيتش” ويسطع نجمه ويصبح معشوق الكورفا سود الأول وهو شرف لم ينله حتى الأسطورة “مالديني” الذي كان يرتبط بالعديد من المشاكل معهم.
ليس هذا محور موضوعنا، مايشغل بال الأوساط الرياضية الأن هو ردة فعل إدارة الروسنيري المرتقبة هل سيحدث ما يتوقعه الجميع ويجلس دونا في المدرجات ويرى الصغير “بليتزاري” يقود فريقه وبالتالي يضيع عليه حلم كأس العالم؟ ام ستتجه الإدارة الصينية لبيعه بمبلغ لايقل عن الثلاثين أو الأربعين مليون يورو.
الاحتمال الأخير وهو مستبعد حاليا بعدوله عن قراره وإستغنائه عن وكيله الحالي “مينو رايولا” أو السرطان كما تطلق عليه الصحافة الإيطالية فهو كان سببا في خروج إبراهيموفيتش وتياغو سيلفا الى باريس سان جيرمان منذ خمس سنوات ويلوح في الأفق قطع علاقات مرتقب من إدارة ميلان معه والدليل لجوؤهم مؤخرا للتعامل مع الوكيل الشهير “خورخي مينديز”، كل شئ وارد في معادلة “دوناروما” وسنتفق جميعا أن ميلان في حال خروجه خسر حارسا من مستوى عال وفي نفس الوقت من هو الضامن لتألقه في حال ذهابه لمدريد أو باريس، ربما دونا يكون على خط “ماتيا بيرين” تنبأ له الجميع بمستقبل مشرق وهاهو اليوم استهلك من الإصابات.

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر