واشنطن تعترض بشدة على استضافة الرئيس التركي لاثنين من قادة حماس.

0

. وأنقرة ترد.

واشنطن/أنقرة 25 أغسطس 2020 (وال)- أعربت وزارة الخارجية الأمريكية،
اليوم الثلاثاء، عن “اعتراضها الشديد” على لقاء الرئيس التركي “رجب طيب
أردوغان” مؤخرا في إسطنبول مع قادة حركة حماس، محذرة أنقرة من أن هذه
الخطوة من شأنها أن تؤدي إلى “عزل” تركيا دوليا.
وأوضحت الخارجية في بيان أن “حماس مصنفة كمنظمة إرهابية من قبل
الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي”.
وقالت الخارجية الأمريكية إن “المسؤولين الذين استضافهم أردوغان هم
من المصنفين كإرهابيين عالميين، ويسعى برنامج المكافآت من أجل العدالة
الأمريكي للحصول على معلومات حول أحدهم لتورطه في العديد من الهجمات
الإرهابية وعمليات الاختطاف”.
وردا على البيان الأمريكي، قالت وزارة الخارجية التركية، مساء اليوم
الثلاثاء، إنها ترفض تماما بيان وزارة الخارجية الأمريكية بشأن استقبال
الرئيس “رجب طيب أردوغان” قادة من حركة حماس.
وأضافت الخارجية التركية أنها تعتبر البيان تجاوزا للحدود، مشيرة إلى
أن وصف واشنطن للممثل الشرعي لحركة حماس التي اختيرت في انتخابات
ديمقراطية في قطاع غزة بأنه “إرهابي”، لن يساهم في تأسيس السلام
والاستقرار بالمنطقة.
وكان الرئيس “أردوغان” استقبل السبت الماضي، وفدا من حركة حماس بقيادة
رئيس المكتب السياسي للحركة “إسماعيل هنية”، وكان ضمن الوفد أيضا “صالح
العاروري” نائب رئيس المكتب السياسي لحماس.
.. (وال)..