الحكومة اللبنانية تواجه ضغوط مع تزايد الاستقالات ومشاعر الغضب.

0

بيروت 10 أغسطس 2020 (وال) – تواجه الحكومة اللبنانية ضغوطا متزايدة
للاستقالة اليوم الاثنين بعد الانفجار الهائل الذي أجج الاحتجاجات
المناهضة للحكومة واستقالة عدد من الوزراء كانت وزيرة العدل أحدثهم.
وقالت مصادر وزارية وسياسية إن من المقرر أن تعقد الحكومة اجتماعا اليوم
تحت الضغوط حيث يريد كثير من الوزراء الاستقالة. وكانت الحكومة تشكلت في
يناير كانون الثاني بدعم من جماعة حزب الله المدعومة من إيران وحلفائها.
وأمس الأحد استقالت وزيرة الإعلام ووزير البيئة والتنمية الإدارية وعدد
من أعضاء مجلس النواب. واليوم الاثنين قدمت وزيرة العدل استقالتها
استنادا للانفجار الكارثي.
وكان رئيس الوزراء حسان دياب قال يوم السبت إنه سيدعو لإجراء انتخابات
برلمانية مبكرة.
وكانت مظاهرات الاحتجاج على الحكومة التي خرجت في اليومين الأخيرين هي
الأكبر من نوعها منذ أكتوبرعندما خرج المتظاهرون احتجاجا على أزمة
اقتصادية سببها الفساد والهدر وسوء الإدارة. واتهم المحتجون النخبة
السياسية باستغلال موارد الدولة لحسابهم الخاص.