مصرع 51 مهاجرًا في صحراء النيجر كانوا في طريقهم إلى ليبيا

0

أعلنت منظمة الهجرة العالمية الخميس، أن حوالي 600 مهاجر من غرب إفريقيا أغيثوا منذ إبريل في صحراء النيجر بعد أن تخلى عنهم المهربون.

واعتبرت المنظمة أن المهاجرين الـ51 المفقودين منذ الأسبوع الماضي بعد أن تركوا في الصحراء في طريقهم إلى أوروبا عبر ليبيا، قضوا على الأرجح. وأضافت: «يفترض أن يكون المهاجرون الـ51 قضوا حتى وإن لم يعثر بعد على جثثهم».

وأوضحت أن «عملية الإنقاذ التي أطلقتها منظمة الهجرة منذ إبريل أغاثت 600 مهاجر تركوا في الصحراء، ثم نقلوا إلى مركزها في شمال النيجر في إطار مشروعها مساعدة وإغاثة المهاجرين في منطقة أغاديز»، بحسب «فرانس برس».

وجرى القسم الأخير من هذه العملية الأحد عندما أنقذ الجيش النيجيري 24 مهاجرًا من غامبيا ونيجيريا والسنغال وساحل العاج ونقلوا إلى مركز ترانزيت تابع للمنظمة.

وكان هؤلاء ضمن مجموعة من «75 مهاجرًا انطلقوا في ثلاث سيارات من أغاديز إلى ليبيا وأبلغوا السلطات بفقدان 51 شخصا يرجح أنهم توفوا». وعادت السلطات إلى المكان الذي عثرت فيه على الناجين أملا في إنقاذ المزيد منهم «لكنها لم تعثر عليهم بسبب عاصفة رملية»، كما قالت المنظمة.

وأكد فتومي بودو محافظ بيلما، أن عمليات البحث التي نفذتها قوات الأمن والدفاع «في قطر من 65 كلم» سمحت بـ«اكتشاف قبر واحد عثر إلى جانبه على هوية طالب نيجيري».

وقالت ناجية نيجيرية في الـ22 «بقينا في الصحراء 10 أيام. بعد خمسة أيام تخلى عنا سائقنا. أخذ كل أغراضنا قائلا إنه سيعود بعد ساعات لكنه ذهب ولم يعد».

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا