الأزمة القطرية: واشنطن تدخل على خط التفاوض والرياض لن تتراجع

0

أجرى دبلوماسيون خليجيون، أمس الثلاثاء، في واشنطن محادثات مع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الذي يسعى لحل الأزمة بين قطر وعدد من دول الخليج، وسط تشدد في الموقف السعودي من القضية.

وقبل انتهاء مهلة الأسبوع التي أُعطيت لقطر لتنفيذ قائمة مطالب تسلمتها من الدول المقاطعة لها وعلى رأسها السعودية، أجرى تيلرسون محادثات مع نظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني. وفور انتهاء الاجتماع، التقى وزير الخارجية الأميركي الوزير الكويتي للشؤون الحكومية الشيخ محمد عبدالله الصباح الذي تضطلع بلاده بدور الوسيط في الأزمة، وفقًا لما أوردته «فرانس برس».

وتتضمن لائحة المطالب، التي تسلمتها قطر الأسبوع الماضي عن طريق الكويت، 13 مطلبًا منها إغلاق قناة الجزيرة، وتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع إيران وإغلاق قاعدة عسكرية تركية على الأراضي القطرية. كما تطلب السعودية والبحرين والإمارات ومصر من قطر قطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين وحزب الله وتنظيمي القاعدة و«داعش»، وتسليم شخصيات معارضة مطلوبة في هذه الدول.

وبدا وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الموجود أيضًا في واشنطن، غير مستعد لأي تنازل بشأن الأزمة المستمرة منذ ثلاثة أسابيع، والتي تهدف إلى عزل قطر، إذ تترافق مع إغلاق للمنافذ التجارية والحدودية فرضه جيرانها الخليجيون. وكتب الجبير على «تويتر» «لا تفاوض مع قطر في قائمة المطالب. بيد قطر قرار التوقف عن دعم التطرف والإرهاب».

ورد وزير الخارجية القطري، في تصريح صحفي عقب لقائه مع تيلرسون، وقال إن «دولة قطر والولايات المتحدة الأميركية متفقتان على وجوب أن تكون المطالب عقلانية». وأضاف: «إننا متفقون على أن دولة قطر ستنخرط في حوار بنّاء مع الأطراف المعنية إذا أرادت الوصول إلى حل وتجاوز هذه الأزمة»، لكنه قال: «سمعنا تصريحات مفادها بأن هذه المطالب غير قابلة للتفاوض، لكن هذا مخالف لأسس العلاقات الدولية. يتم تقديم قوائم ويتم رفض التفاوض عليها…». وتابع: «في مثل هذه الأزمات يتم التفاوض على أسس واضحة وواقعية من أجل الوصول إلى حل»، متسائلاً «إذا كان الطرف الآخر لا يريد التفاوض فما هو الخيار الثاني لديه؟ هل هو الاستمرار في الحصار والإجراءات غير القانونية؟».

وأعلنت السعودية في الخامس من يونيو قطع علاقاتها مع قطر واتهمتها بدعم المجموعات المتطرفة وهو ما تنفيه الدوحة، وتلتها الدول الثلاث الأخرى. وأغلقت هذه الدول مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية وقطعت المنافذ البرية إليها التي تشكل الطريق الحيوي الوحيد لواردات المواد الغذائية. وحذرت دولة الإمارات العربية المتحدة أن على قطر أخذ المطالب بجدية، وإلا «فالطلاق واقع» مع جيرانها الخليجيين.

– صراع إرادة

وأعلن كل من تركيا والعراق تقديم مساعدات لإنقاذ قطر من الحصار. وتجد واشنطن نفسها في وسط نزاع بين مجموعتين من الحلفاء، مما يشكل تحديًا كبيرًا لتيلرسون، صاحب الخبرة في إدارة شركات النفط والحديث في إدارة سياسة الدول.

وبعد أن نأت بنفسها أولاً عما اعتبرته خلافًا إقليميًا سيجد حلاً بنفسه، تعود واشنطن للاضطلاع بدور فاعل في أزمة قد تترك انعكاسات سلبية على السياسة الخارجية لحكومة الرئيس دونالد ترامب.

وترتبط واشنطن بعلاقات اقتصادية وأمنية وثيقة مع طرفي الخلاف. وتستضيف قطر قاعدة العديد، أكبر قاعدة عسكرية أميركية في المنطقة، فيما تستضيف البحرين الأسطول الخامس الأميركي. كما يعمل الجيشان الأميركي والسعودي مع بعضهما عن كثب.

وتسعى الولايات المتحدة إلى تسوية لا تلحق ضررًا بأي طرف، بل يمكن أن تسمح للجميع بإعلان الفوز، بحسب ما يقول الباحث بمعهد دول الخليج العربية في واشنطن حسين إبيش. ويقول: «الحل للجانبين هو نوع من الوساطة الأميركية تنقذ ماء وجه الجميع»، وفق تصريح لـ«فرانس برس».

وبعد لقائه الصباح، أكد تيلرسون دعمه دور الكويت في المحادثات. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية، هيذر نويرت، إن الوزيرين الأميركي والكويتي أكدا خلال لقائهما «ضرورة أن تمارس جميع الأطراف ضبط النفس إفساحًا في المجال أمام مناقشات دبلوماسية بناءة».

وقالت نويرت إن المحادثات ستتواصل خلال الأسبوع، مضيفة أن المطالب السعودية لا تزال «تمثل تحديًا» لقطر، مضيفة: «البعض منها سيكون صعبًا لقطر تنفيذه.. سنواصل حث تلك الدول على العمل معًا وإيجاد حل». وحذرت الولايات المتحدة من أن قطر قد لا تتمكن من تلبية بعض المطالب، وطلبت من السعوديين قائمة واضحة تكون «معقولة ومقبولة».

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا