التشخيص الطبي عن بعد ينعش الصحة العامة في مالي

0

يعد الطبيب «عثمان فاي» من بين قلّة من أطباء الجلد في مالي حيث تنتشر الأمراض الجلدية بشكل واسع، وهو يحاول أن يوسع خدماته للمرضى في هذا البلد المترامية أطرافه، مستخدمًا تقنيات الاتصال عن بعد.

قبل 18 شهرًا، ظهر في مالي برنامج يحمل اسم «تيليدرمالي»، وهو قيد التجريب في عشرة مراكز صحية في مناطق كوليكورو وسيكاسو وموبتي في الوسط، تحت إشرافه، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

تعاني مالي من نقص في الاختصاصات الطبية وعلى سبيل المثال، يوجد طبيب جلد واحد لكل مليون شخص، علمًا أن 30 % من سكانها يعانون من أمراض جلدية منها الجذام والصدفية والأكزيما. وتشير التقديرات إلى وجود حاجة طبية كبيرة جدًا لا قدرة على تغطيتها بالإمكانات الحالية.

يتحدث الطبيب عثمان مع مريض في عيادة في كوليكورو على بعد 57 كيلومترًا، من خلال هذا البرنامج، ويعاين صورًا لصدره وظهره.

وبفضل هذا البرنامج للتواصل الطبي عن بعد الذي صممه مهندس مالي، يمكن للطبيب المتخصص أن يعاين من خلال هاتفه أو جهاز الكمبيوتر المعلومات التي يرسلها له طبيب عام في منطقة ما.

ويقول عثمان فاي: «أدخل إلى التطبيق، وأشاهد الصور التي يرسلها لي الطبيب المعالج في كوليكورو، وهنا أؤكد تشخيص الطبيب وقد أعطيه بعض النصائح».

وطب الجلد أكثر الاختصاصات التي تتلاءم مع تطبيق المعاينة عن بعد، إذ إن التشخيص في الأمراض الجلدية يعتمد على النظر، فإذا ما توافرت الصورة الواضحة يمكن للطبيب أن يقوم بعمله عن بعد.

ويموّل هذا البرنامج من شركة بيار فابر التي رحبت بالنتائج الكبيرة التي حققها، إذ تلقى ثلاثة آلاف شخص علاجًا في المراكز العشرة المشاركة فيه، وتم تشخيص 175 حالة معقدة عن بعد، وفقًا لتقرير صدر في الأول من يونيو.

ومن شأن نجاح هذا البرنامج أن يساعد على تعميمه على مستوى مالي كلها، وجعلها رائدة في هذا المجال في أفريقيا، بحسب ما يقول القيمون عليه وممولوه و يمكن أن يشكل نموذجًا يحتذى به في علاج الأمراض الجلدية في أفريقيا.

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا