“رجاء الرّايس”.. بسمة على ثغر الوطن

0

الأزياء الليبية بحرٌ من التنوع، يمتد بامتداد التراب الليبي، ومع كونها وسيلةً للاحتفاء بالهوية الليبية في المناسبات المختلفة، تعتبر مصدر إلهام لا ينضب لصُنّاع الموضة والمهتمين بها في البلاد، إذ نلاحظ جميعا ما يطرأ على هذه الأزياء من لمسات عصرية، تجعلها مواكبة للزمان، ولا تجردها من خصوصية المكان، فمِن “ربيعة بن بركة” التي حملت الحلم الليبي إلى منصات العرض في “باريس” أكثر من مرة، إلى “فدوى بارودي” التي آثرت الاتجاه شرقا، فتركت “ماجستير” الهندسة الذي جلبته من “أدنبره” الاسكتلندية، ليسطع نجمها في “دبي”، أيقونة الموضة والأزياء في المنطقة العربية.

وهذه المرة تتجلّى الألوان الليبية في “إيطاليا”، جارتنا الشمالية، والتي تربطنا بها علاقة تاريخية، وبالتحديد في أزياء المصممة الليبية “رجاء الرّايس” التي نقلت ليبيا إلى الذاكرة الإيطالية عبر أجمل الأبواب، إذ تبخترت تصميماتها زاهية الألوان فريدة الخطوط على منصات العرض في “روما” أكثر من مرة، لتجني أخيرا ثمرة خمس وثلاثين عاما من العطاء والاجتهاد، فتمنحها مدينة الثقافة في إيطاليا لعام 2017 “كوزنسا” مفتاحها، كسفيرة للسلام والموضة لهذا العام.

ويشار هنا إلى أن “الرّايس” هي صاحبة العلامة التجارية “Rujji” التي تتميز بتفاصيلها المرتبطة بالذوق الليبي، وقد كانت تنوي افتتاح أكاديمية للأزياء في العاصمة طرابلس، إلا أن ما حدث في البلاد في السنوات الأخيرة، عطّل كل مشاريع الجمال والحياة فيها.

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر