لانقاذها من الانهيار : الوطنية للنفط والليبية للاستثمار يبحثان دعم الشركة الليبية النرويجية للأسمدة “لايفكو” .

0

طرابلس 28 اغسطس 2020 (وال) – بحث مسؤولو المؤسسة الوطنية للنفط
والمؤسسة الليبية للاستثمار وشركة “يارا” النرويجية سبل دعم الشركة
الليبية النرويجية للأسمدة “لايفكو”؛ لتجاوز العقبات والتحديات التي
تواجهها نتيجة الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد.
جاء ذك في اجتماع بوسائط الاتصال المغلقة، بمشاركة رئيس مجلس إدارة مؤسسة
النفط المهندس ” مصطفى صنع الله “، ورئيس مجلس إدارة المؤسسة الليبية
للاستشمار الدكتور ” علي حسن محمود ” والمدير التنفيذي لشركة “يارا” سفين
هسلتر، حسب بيان مؤسسة النفط على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك،
اليوم الجمعة.
وناقش الاجتماع الجوانب المالية والفنية واللوجستية، حيث قدم المدير
التنفيذي لـ”لايفكو” شرحا لما آلت إليه الشركة من أوضاع متردّية، كشح
للموارد المالية، وتدنّي في مستويات الإنتاج طوال السنوات الاخيرة بسبب
المشكلات الفنية وعدم استقرار المنطقة، وتوقف عمليات الشركة نهائيا بسبب
إقفال الحقول والموانئ النفطية، ما أثر سلبا على قطاع النفط والغاز
الليبي بصفة عامة، وعمليات الشركة بصفة خاصة.
وتناول الحضور الخيارات الممكنة لدعم الشركة لتحقيق عوائد مالية تمكنها
من تغطية العجز المالي القائم، والاستمرار في العمليات، وإجراء اعمال
الصيانة والعمرات اللازمة.
وقال ” صنع الله ” إن مؤسسة النفط لن تدخر جهدا في دعم “لايفكو” على جميع
الأصعدة، بما يكفل اجتيازها لكل العقبات، واستمرارية عملياتها، مؤكدا
ضرورة فتح الحقول والموانئ النفطية في أقرب وقت ممكن، والسماح للمؤسسة
وشركاتها للقيام بأعمال الصيانة اللازمة للانابيب والخزانات والمعدات
السطحية، التي تضررت وتأثرت بسبب “الإغلاق القسري” لمنابع النفط، ومن ثم
إعادة عمليات الإنتاج، إلى سابق عهدها تدريجيا.
من جانبه، أشار رئيس مجلس إدارة مؤسسة الاستثمار الدكتور ” علي محمود ”
في كلمته، إلى أنه سيتم تقديم واستثمار كل الجهود والفرص الممكنة
لاستمرار هذه الشراكة، بما يكفل حقوق كل الأطراف، ويعود بالفائدة للجميع.
وخلص الاجتماع إلى جملة من القرارت والتوصيات، التي ستدرس في اجتماعات
مستقبلية، التي ستوضع من خلالها رؤية استراتيجية وفنية وتسويقية، الهدف
منها دعم الشركة في تحقيق إيرادات مالية تمكنها من اجتياز التحديات
الراهنة.
يذكر أن “لايفكو” شركة غرضها التجاري هو ملكية وتشغيل مرافق إنتاج
الأسمدة والغازات الصناعية ذات العلاقة، وإنتاج وبيع هذه المنتجات، حيث
تساهم فيها المؤسسة الوطنية للنفط بنسبة 25% ، وبنسبة 25% للمؤسسة
الليبية للاستثمار، وبنسبة 50% مساهمة من شركة يارا.
وحضر الاجتماع المساهمين والملاك للشركة، وكل من أعضاء مجلس الإدارة
بمؤسسة النفط، ” العماري محمد “، و” جاد الله العوكلي “، و أعضاء مجلس
الإدارة بالمؤسسة الليبية للاستثمار، إضافة الى بعض من المستشارين
والقانونيين والمختصين بالإدارات ذات العلاقة لدى جميع الأطراف.

… ( وال ) ..