بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تدعو إلى إجراء تحقيق فوري وشامل فيما وصفته الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين يوم أمس .

0

طرابلس 24 أغسطس 2020 ( وال ) – دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى إجراء تحقيق فوري وشامل في ماوصفته بــ” الاستخدام المفرط للقوة من جانب أفراد أمن موالين لحكومة الوفاق مع المتظاهرين في العاصمة طرابلس أمس الأحد، مما أسفر عن إصابة بعضهم” . وقالت البعثة في بيان لها نشرته على موقعها على شبكة المعلومات الدولية ” الانترنت ” إن حق التجمع السلمي والاحتجاج وحرية التعبير هو أحد الحقوق الأساسية من حقوق الإنسان ويندرج ضمن التزامات ليبيا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان . وأضاف البيان إلى أن الدافع وراء هذه التظاهرات ” الشعور بالإحباط من استمرار الظروف المعيشية السيئة، وانقطاع الكهرباء والمياه، وانعدام الخدمات في جميع أنحاء البلد ” . وشددت البعثة على أنه في ظل استمرار ” إفقار الشعب الليبي والتهديد المستمر لاحتمال تجدد الصراع” ، يجب أن يضع القادة الليبيون خلافاتهم جانبا، وينخرطون في حوار سياسي شامل، كما أعلن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ورئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح في بيانهما يوم الجمعة الماضي . وأضاف بيان البعثة ” على أنه في ظل استمرار «إفقار الشعب الليبي والتهديد المستمر لاحتمال تجدد الصراع»، يجب أن يضع القادة الليبيون خلافاتهم جانبا، وينخرطون في حوار سياسي شامل، كما أعلن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ورئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح في بيانهما يوم الجمعة الماضي. يشار بأن وزارة الداخلية بحكومة الوفاق أصدرت أمس الأحد بيانا حملت فيه ” أشخاصا مندسين خارجين عن القانون» مسؤولية الاعتداء على المتظاهرين بهدف «إثارة الفتنة وزعزعة الثقة بين المواطنين والأجهزة الأمنية، وخلق أزمة وفوضى جديدة في البلاد، بعد أن شهدت نوعا من الاستقرار الأمني عقب انتهاء الحرب في طرابلس والمناطق المحررة” بحسب بيان الوزارة على صفحتها بــ ” فيسبوك ” . وكانت مناطق عدة بالعاصمة طرابلس ومناطق أخرى قد شهدت مساء أمس الأحد تظاهرات احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية التي يعانونها . وطالب المتظاهرون بتحسين الأوضاع المعيشية للمواطن، والتي من أبرزها الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي ونقص السيولة النقدية، وانقطاع المياه ، كما دعا المتظاهرون الى محاربة الفساد ومحاسبة كل من أسهم في زيادة معاناة الشعب. ورفع المتظاهرون شعارات تندد بتردي مستوى الخدمات وتزايد الأزمات على كاهل المواطن. … ( وال ) ..