” قوة حماية طرابلس ” تتوعد أصحاب ” مناصب مجرمين ” بإظهار الحقائق

0

ليبيا | قالت “قوة حماية طرابلس”  أنها تتابع مجريات الأحداث الأخيرة التي تجري في محاور القتال لصد ما أسمتها ” العصابات الإجرامية التي عاثت في الأرض فساداً ” متهمة الجيش بالإستعانة بمرتزقة روس لمحاولة الدخول عنوة إلى طرابلس كما توعدت بعض أصحاب  المناصب الذين وصفتهم بالمجرمين.

وأشارت القوة المكونة من ( ثوار طرابلس ، النواصي ، باب تاجوراء ، ردع أبوسليم غنيوة ) في بيان نشرته اليوم الإثنين عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك إلى متابعة إستمرار قصف أهداف حيوية من مطارات سواء معتيقة أو مصراتة وآخرها ماقالت أنه حصل يوم أمس بإستهداف نادي الفروسية لتدريب الأطفال  .

وجددت القوة في بيانها تأييدها إلى بيان المكونات الإدارية ببلدية جنزور، كونها أحدى بلديات طرابلس الكبرى مطالبة البعثة الأممية بإتخاذ موقف محايد وإدانة ما أسمته ” العدوان ”  بكل صراحة والإبتعاد عن الألفاظ الفضفاضة التي قالت أنها تخدم ” الطرف المعتدي ” قائلة بأن هذا الأمر بات واضحاً لكل أطياف ومكونات الشعب الليبي وذلك على حد قولها.

وكان المبعوث سلامة في حوار مع صحيفة الشرق الأوسط حول بعض أطراف العملية السياسية التي ترهن الحوار بشروط وموقف البعثة الأممية من التعاطي مع جميع الأفرقاء في البلاد والموقف من اتفاق الصخيرات ،قد  رأى أن وجود الميليشيات المسلحة في طرابلس قوّض عمل حكومة الوفاق  ، فيما وصف فتحي باشاآغا وزير داخلية الوفاق هذه المليشيات بالمافيات .

وفي ذات البيان ، باركت “قوة حماية طرابلس” ما قالت أنه ”  تصدي قواتها إلى محاولات الهجوم المتكررة على طرابلس وإلحاق الهزائم بالمجرمين ”  مطالبة المجلس الرئاسي ولجان الأزمة التي شكلت إلى حلحلة المشاكل التي تواجه المناطق المتضررة وخاصة طرابلس ومناطق الإشتباك، والإبتعاد عن المماطلة والتأجيل في حاجات المواطنين، وخاصة النازحين منهم.

وفي ختام بيانها أكدت “قوة حماية طرابلس” أن لديها ما أسمتها ” الحقائق التي سوف تظهر في وقتها ”  في ممن وصفتهم بـ ” ثلة من المجرمين ”  الذين قالت أنهم إستغلوا مناصبهم ومكوناتهم القبلية للإستيلاء والنهب الممنهج على مقدرات الشعب الليبي، وعلى رأسها ماقالت أنه يحصل في الحقول والمواني النفطية ، دون أن تكشف بالتحديد أيً تفاصيل .

المرصد – متابعات

يمكنك قراءة الخبر في مصدره صحيفة المرصد الليبية