سوق الحوت ينضم إلى قائمة المناطق المحررة في عيد الفطر

0

بعد غياب لمدة 3 سنوات، عادت منطقة سوق الحوت لتنضم إلى قائمة المناطق المحررة في بنغازي لتستقبل العيد مع الحرية، وهي المعروف عنها اتباع تقاليد مميزة خلال شهر رمضان.

وجرت العادة في الماضي لدى أهل المنطقة، التي تستقبل العيد غدًا الأحد، التسوق مساء كل يوم في الشهر الكريم، حيث تمتد المنطقة من ميدان سوق الحوت إلى شارع مسجد بن كاطو وصولاً إلى الطريق الموازية إلى الكورنيش والمحاذية لساحة محكمة شمال بنغازي. وقد اعتاد السكان على التوافد إلى السوق خصوصًا الوجوه البنغازية العريقة والذين يحبون أن يطلق عليهم «أولاد البلاد» على اعتبار أن أصولهم هم من سكنت في وسط البلاد منذ القدم.

ويشتهر سوق الحوت ببيع المخللات وأنواع الخبز البلدي والتنور والتمور والعصائر والألبان والهريسة العربية وشراب (المصير) أحد أهم مكونات السفرة الليبية في حال طهي أكلات (الرز المطبوخ والكسكسي والعصبان).

كما كان السوق يضج بباعة الملابس والأحذية وألعاب الأطفال وغيرها من السلع التي تأتي ضمن عادة الليبيين المعروفة بـ«تحشيشة قبل الإفطار»، ولا تزال مستمرة على الرغم من نقص السيولة النقدية وارتفاع الأسعار.

كذلك معروف أنه ينتشر في جسور المنطقة وعلى الطرقات العامة باعة الخبز والحليب والتمور والألبان وسيارات تعرض أنواع من الفواكه والخضروات، بالإضافة إلى عادة إقامة الأنشطة الرياضية وفي مقدمتها دوريات المناطق لكرة القدم الخماسية ومن أشهر تلك الدوريات دوري منطقة الحميضة ورأس اعبيدة حيث يتهافت الشباب والأطفال لقضاء ساعة قبل موعد أذان المغرب لمشاهدة مواهب لاعبي كرة القدم وسط تشجيع حار.

وخلال رمضان، كانت تمتلئ حدائق الكيش ورأس اعبيدة والبركة قبل أذان المغرب وبعد العشاء بروادها من أطفال المدينة صحبة أسرهم لتمضية الوقت بين الألعاب وسرد الحكايات والتسامر بين الكبار.

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا