الزي العربي الليبي يحتاج لـ”ثروة”.. والصيني بديل

0

يتمسك الليبيون بتراثهم الأصيل في اللباس العربي، حيث يتباهون بالانتماء إليه ويصرون على شرائه رغم ضيق الحال وغلاء الأسعار، خصوصا هذه الأيام مع اقتراب عيد الفطر السعيد.
وأصبح المواطنون يعانون للحفاظ على موروثهم الثقافي، إذ أن اقتناء المنتج المحلي من الزي العربي يتطلب بحسب البعض “ثروة”، وعلى هذا المنوال باتت البدلة العربية المصنعة في الصين خياراً لمن يريد لكنه لا يقدر.
ويقول مواطنون إن الهوة بين أسعار الأمس واليوم كبيرة، خصوصاً في فترة الأعياد التي يزداد فيها الإقبال على شراء اللباس التقليدي والزي العربي.
ويبرر التجار في تراغن ووادي عتبة مثلا زيادة أسعار الزي العربي بارتفاع تكلفة الشراء والاستيراد.

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر