الأسعار تُبدد فرص الليبيين بعيد “كامل”

0

فرحة العيد في المدن الليبية منقوصة، فارتفاع الأسعار ينهك المواطنين ويبدد فرصهم في حياة اعتادوا على إحياء أعيادها.
هذه المرة يطرق العيد أبواب الليبيين فيما الأزمات لا تنفرج لكن السعي يتواصل لاقتناص فرح طال في عموم البلاد انتظاره. وبات التعامل بالشيكات المصرفية متاحاً في عديد المواقع والأماكن لتجاوز ضيق يخلفه شح السيولة ونقص العملات النقدية.
معاناة يتبادل التاجر والمواطن تحمل أعبائها، فالغلاء الذي ينغص على الليبيين عيشهم ومعاشهم يلقي بظلاله على الحركة الشرائية وعلى التجار الذين يعانون أيضا من قلة البيع ولجأوا لتخفيض الأسعار للتخفيف عن المواطن.

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر