منظمات حقوقية ليبية تطالب بـ«فتح الحوار السياسي» ومراجعة الترتيبات الأمنية

0

طالبت منظمات حقوقية ليبية تسمي نفسها «ائتلاف المنصة» القسم السياسي ببعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا المشرف على الحوار السياسي، بضرورة فتح الحوار السياسي مجددًا حول الاتفاق السياسي والقيام بمراجعة جدية مع الأطراف الليبية حول القسم المتعلق بالترتيبات الأمنية.

كما طالبت هذه المنظمات السلطات والأجهزة الرسمية بالدولة الليبية والسلطات المحلية بمدينة الزاوية بضرورة فتح التحقيق في حادثة الاعتداء على فريق البعثة الأممية، قرب مدينة الزاوية، وتحديد هوية الجناة ورفع غطاء الشرعية عن الميليشيات الإجرامية ووضع حد للإفلات من العقاب.

واستنكر عدد من المنظمات الحقوقية الاعتداء الذي وقع، أمس الأربعاء، واستهدف فريق بعثة الأمم المتحدة قسم حقوق الإنسان بالقرب من مدينة الزاوية، عندما كان في طريق العودة من مهمة عمل لزيارة مركز صرمان للهجرة غير القانونية.

وأعربت منظمات مثل شباب من أجل تاورغاء والمستقلة لحقوق الإنسان والليبية للمساعدة القانونية ومدافعات عن حقوق المرأة ومركز مدافع لحقوق الإنسان، ومؤسسة بلادي لحقوق الإنسان والمركز الليبي للحقوق والحريات ومنبر المرأة الليبية من أجل السلام، ومركز ليبيا المستقبل للإعلام والثقافة عن استهجانها وقلقها الشديد من استهداف فريق البعثة.

إقرأ أيضًا: النائب عبدالله اللافي يوضح ملابسات احتجاز وفد البعثة الأممية في الزاوية

واعتبرت هذه المنظمات أن هذا الاعتداء مؤشر خطير على الانعدام التام للأمن، وتحذر من انسحاب المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية الفاعلة داخل ليبيا، لاسيما فريق حقوق الإنسان التابع للبعثة الأممية الذي لم يتوان عن الاستمرار بالزيارات الميدانية لعديد المدن الليبية رغم المخاطر والمحاذير الأمنية.

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا