مليشيات «الجضران» تُحمل الجيش مسئولية أحداث الهلال النفطي

0

اخبار ليبيا – أحمد جمال

في محاولة منها للتملص من تحمل مسئولية الأحداث الأخير بمنطقة الهلال النفطي، أصدرت مليشيات إبراهيم الجضران، التي يطلق عليها اسم حرس المنشآت النفطية فرع الوسطى، بيانًا تبرر خلاله الأحداث الأخيرة بمنطقة الهلال النفطي فيما أطلقت عليه «التدابير التي تم اتخاذها لتفادي انتقال الخزانات المشتعلة، إلى الخزانات الأخرى»، على حد وصفهم.

وجاء في البيان الذي حصلت «المتوسط» على نسخة منه، أنه «بعد خطوات جبارة من قبل مستخدمي الشركات النفطية بالهلال النفطي وبمساعدة جهاز حرس المنشآت النفطية فرع الوسطى تم اتخاذ تدابير لتفادي انتقال الخزانات المشتعلة، إلى الخزانات الأخرى  بعد تعذر عمليات مكافحة الحرائق نتيجة القصف الجوي الذي يستهدف مواقع الشركات وخزانات النفط كما حدث بحظيرة الهروج نتيجة القصف الجوي»، كما ورد في نص البيان.


ولفت البيان الذي ينافي ما يحدث على أرض الواقع، حسبما رصدت جميع وكالات الأنباء العالمية، حيث ادعى البيان أنه «بعد تعهد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط السيد مصطفى صنع الله للمستخدمين بتوفير منطقة حظر طيران بالمنطقة قامت الطائرات التابعة لخليفة حفتر بإلقاء البراميل المتفجرة  وقواذف الهاون نوع 120 فور وصول فريق الصيانة» على حد زعمهم.

وختم البيان موضحًا، أنه «في مثال للوطنية أبى الفريق الإخلاء قبل استكمال أعمالهم رغم سقوط القذائف بجانب الخزانات وعادو سالمين» حسبما ورد في البيان.

يذكر أن منطقة الهلال النفطي، كانت قد شهدت اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش وحرس المنشآت النفطية التابعة لإبراهيم الجضران، والتي تسببت في خسائر تقدر بـ 880 مليون دولار شهريًا.

 

يمكنك قراءة الخبر في مصدره صحيفة المتوسط