بالصور: «قافلة الفرح الدرناوية» تزين أجواء العيد بالمناطق المجاورة لدرنة

0

انطلقت ثاني أيام عيد الفطر المبارك «قافلة الفرح الدرناوية» إلى مناطق كرسه والأثرون وراس الهلال ومرتوبة المجاورة لمدينة درنة، في رحلة معايدة ولرسم البسمة على وجوه الأطفال ومشاركة أهالي تلك المناطق فرحة العيد.

وتكونت «قافلة الفرح الدرناوية» من عدد من الفنانين والمثقفين بمدينة درنة؛ حيث جرى توزيع الهدايا والألعاب على الأطفال، كما قدمت عدة عروض فنية من أبرزها تجسيد أحد فناني درنة شخصية «بوسعدية» الشهيرة.

واستقبل سكان هذه المناطق قافلة الفرح بكل ترحاب وود ومحبة بزغاريد العجائز وفتح البيوت لهم، والاستضافة بالشاي والقهوة واللبن وخبز التنور والعصيد بالزبد والسمن الوطني.

وقال أحد المشرفين على هذه المبادرة، خالد هابيل،لـ«بوابة الوسط» الأربعاء «هذه المبادرات هي ما ستذيب كل ما علق بالنفوس والقلوب منذ سنوات. البهجة والفرح والمصافحة هي الطريق الوحيد للنهوض والسير للأمام بليبيا كلها، فشكرًا لكل من ساند هذه الجهود ولو بكلمة أو منشور وأنت منهم وربي يفرج على البلاد والعباد».

وأضاف هابيل «لم نلق أي مضايقة من البوابات وهذه أمانة حق علينا قولها، بل كل الاحترام والشكر لأفراد الجيش الموجودين على بوابة رأس الهلال بالتحديد.نحن طلاب سلام وهذه أدواتنا ولن نمل ولن نكل في فعل مزيد المبادرات، فالمحبة هي ما ستفوز وتقهر الشر، فالشعوب الكئيبة لا تنتصر بالأزمات بل الشعوب التي تقدر وتعرف قيمة الفرح والبهجة هي العصية على الهزيمة».

وأشار هابيل إلى أن ختام المسيرة كان بإقامة حفل معايدة لأطفال مدينة درنة ثالث أيام العيد بساحة البياصة الحمرا بوسط المدينة القديمة، حيث جرت المسابقات بين الأطفال وقدمت لهم الهدايا والألعاب وحفل فني ساهر على أنغام الموسيقى والشعر والطرب.

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا