البعثة الأممية تنفي وقوع إصابات في صفوف موظفيها جراء هجوم الزاوية

0

نفت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مساء اليوم الأربعاء، وقوع إصابات في صفوف موظفيها جراء الهجوم الذي تعرض له موكب البعثة، أثناء عودته من بلدة صرمان إلى العاصمة طرابلس، وتأسف لاحتجاز عدد من أعضاء الوفد قبل أن يطلق سراحهم بعد تدخل أعيان الزاوية.

وقال بيان للناطق باسم الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تلقته «بوابة الوسط»: «تؤكد بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إصابة موكب تابع للأمم المتحدة وهو في طريقه من صرمان إلى طرابلس. ولقد قامت البعثة بالاتصال بالموظفين المعنيين. ولا توجد أية تقارير تفيد عن وقوع إصابات في صفوف موظفي الأمم المتحدة».

وتقدمت البعثة في بيانها بالشكر إلى حكومة الوفاق الوطني وأعضاء مجلس النواب الممثلين للزاوية والسلطات المحلية على المساعدة التي قدموها لضمان سلامة موظفي الأمم المتحدة، معربة عن تطلعها إلى عودتهم الآمنة إلى طرابلس.

وأكدت الناطقة باسم الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في ختام البيان أن الأمم المتحدة «ستظل ملتزمة إزاء ليبيا وملتزمة بدعم الليبيين في مسيرتهم نحو السلام والاستقرار».

وأعلن رئيس الحرس الرئاسي الليبي في طرابلس عن إطلاق سراح سبعة عناصر يعملون في إطار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بعد أن احتجزتهم مجموعة مسلحة في مدينة الزاوية لفترة قصيرة في وقت سابق اليوم الأربعاء.

وقال العميد نجمي الناكوع لوكالة «فرانس برس»: «لقد تم إطلاق سراحهم وهم كلهم بصحة جيدة وفي طريقهم لمطار معيتيقة». بينما قالت مصادر أمنية من الزاوية لقناة «ليبيا لكل الأحرار» إنه جرى «تسليم فريق البعثة الأممية إلى المباحث الجنائية بالمنطقة الغربية»، منوهة إلى أن الفريق بالكامل «في طريقهم إلى العاصمة طرابلس».

وأوضحت المصادر الأمنية للقناة أن «حكماء وأعيان وأعضاء المجلس البلدي الزاوية تفاوضوا مع المسلحين الذين يقودهم (علي الكردمين) قبل أن يتم تسليم وفد الأمم المتحدة دون تنفيذ مطالب المجموعة الخاطفة»، بحسب القناة.

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا