القيادة العامة تكلف آمرًا للمنطقة العسكرية الوسطى

0

أعلنت شعبة الإعلام الإلكتروني للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، اليوم الثلاثاء، عن تكليف العميد محمد سحبان آمرًا للمنطقة العسكرية الوسطى، وتعيين العميد مبروك المقرض معاون له، بحسب ما نشرته عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

وأوضحت شعبة الإعلام الإلكتروني للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، أنه «سيتم مباشرة أعمال المنطقة العسكرية من قاعدة الجفرة العسكرية» التي سيطر عليها الجيش الوطني الليبي في 3 يونيو الجاري، بعد اشتباكات عنيفة شهدها محيط القاعدة وانسحاب عناصر القوة الثالثة وسرايا الدفاع عن بنغازي من القاعدة.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بصفته «القائد الأعلى للجيش الليبي» فائز السراج، أشرف في 20 يونيو الجاري على حفل تنصيب كل من اللواء أسامة الجويلي آمرًا للمنطقة العسكرية الغربية واللواء محمد الحداد آمرًا للمنطقة العسكرية الوسطى.

وفي مطلع يونيو الجاري، أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني قرارًا يقضي بإنشاء 7 مناطق عسكرية تغطي كامل أنحاء ليبيا، وقسَّم القرار المناطق العسكرية السبعة إلى طرابلس، بنغازي، الوسطى، الغربية، سبها، طبرق، والكفرة.

ونص قرار المجلس الرئاسي على تعيين معاون لكل آمر منطقة عسكرية يساعده في القيام بمهامه وينوب عنه عند غيابه، كما يُعيَّن آمر المنطقة العسكرية ومعاونه بقرار من القائد الأعلى للجيش الليبي.

لكن القيادة العامة للجيش الوطني الليبي وصفت قرار الرئاسي بشأن المناطق العسكرية بـ«الباطل» قانونيًا وعسكريًا، وبأنه «غير توافقي»، وأوضحت على لسان الناطق باسمها العقيد أحمد المسماري أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج «لا يمتلك أي صفة قانونية أو عسكرية لإصدار مثل هذا القرار».

وبدوره أكد مجلس النواب في بيان له بالخصوص أن قرار الرئاسي بشأن المناطق العسكرية «وكافة قرارات المجلس الرئاسي باطلة وغير دستورية وفقًا للإعلان الدستوري وأحكام القضاء الليبي».

 

لمطالعة الخبر في مصدره اضغط هنا