هل تستحق هذه الرواية تمثيل ليبيا؟.. اقرأ وقرّر

0

في تقرير سابق استعرضنا لكم 8 روايات عالمية عن ليبيا تستحق القراءة وشكّلت للعالم نافذة للتعرف على ليبيا من عدة أوجه.

وهناك عدة مصممين يعملون على تصميم خرائط للعالم من عدة زوايا، فمنهم من ينشر خريطة العالم وفقاً لأشهر الأماكن، أو أشهر الشخصيات، أو الطعام الأكثر شعبية.

لكن مصمم على موقع reddit لمشاركة ومناقشة الروابط على الإنترنت صمم خريطة لتصنيف الأدب العالمي بتسمية الرواية الأشهر أو الأفضل لكل دولة على مستوى العالم .

وقام المصمم بوضع صورة غلاف الرواية على كل خريطة كل دولة، وليس بالضرورة أن اختياراته دقيقة 100% لكافة البلدان فالتقييم هنا نسبي يختلف من شخص لشخص.

 

الروايات

واختار المصمم من ليبيا رواية “في بلد الرجال” للروائي الليبي المغترب هشام مطر، ممثلة لليبيا معتبراً إياها الرواية الأقوى على مستوى الروائيين الليبين.

الرواية تدور في أجواء حكم معمر القذافي لليبيا، ويصل هشام مطر في هذه الرواية المغرقة في إنسانيتها، إلى ذروة ما قدمه من أعمال سردية تعتصر القلب وتثير الشجن، ليحكي عن واقع أسود قاتم في بلد رحب، لكنه محاصر بضيق الأفق ووأد الحريات، وأحداث كئيبة تعاينها أسرة ليبية يختفي عائلها تحت وطأة القمع والاستبداد، هكذا يصور مطر كيف تعيش ذكريات الحب في بلد الرجال.

وبدا على مطر تأثر الرواية بتجربته الشخصية رغم نفيه ذلك، حيث كان والد هشام مطر أحد رجالات المعارضة البارزين للنظام الليبي تحت حكم القذافي، ليختفي والد هشام من الحياة عام 1994 وينقطع أثره تمامًا، مما طبع بشدة كل كتابات هشام مطر بعد ذلك، في روايته تلك «في بلد الرجال»، وروايته التالية «اختفاء» وفي روايته الأحدث «العودة».

 

في بلد الرجال

الرواية أيضاً حصلت على صيتٍ عالميّ، فقد وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة «مان بوكر» البريطانية عام 2006، وحصلت على جائزة الجارديان للعمل الأول في بريطانيا، وجائزة حلقة نقاد الكتاب الوطني في أمريكا.

كما نالت العديد من الجوائز الأدبية الدولية المرموقة؛ منها: جائزة كتاب الكومونولث الخاصة بأوروبا وجنوبي آسيا، وجائزة أونداتجي، والجائزة الإيكالية بيميو فلايانو لأفضل رواية، وترجمت “في بلد الرجال” لما يزيد على 30 لغة.

وفي بقية بلاد العالم اختار المصمم رواية “الحرب والسلام” لليو تولستوي كرمز الأدب الروسي وعن فرنسا جاءت أفضل رواياتها في الخريطة “البؤساء” من تأليف الكاتب الكبير فيكتور هوجو .

من بريطانيا مثّلت البلاد رواية جورج أورويل الشهيرة «1948»، ومن مصر جاءت رائعة الروائي العالمي نجيب محفوظ «بين القصرين».

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر