صورتان من سرت “كسبتا الرهان” في “العيد الصغير”

0

لـ”الإصرار الليبي” حكاياه التي لا تتوقف، لكن ثمة صور زاخرة بالتحدي تختصر “أطنانا من الكلام”، فعلى صفحته الشحصية بموقع “فيسبوك” يروي محمد أحمد أبو خريص قصة صورتين امتد الزمن بينهما نحو 365 يوما، لكن أبو خريص “يكسب التحدي”، ففي “العيد الصغير” العام الماضي التقط صورة لأقارب وأصدقاء نزحوا من سرت التي كان أهلها قد اضطروا للنزوح من المدينة هربا من ممارسات داعش الذي عاث في المعمورة فساداً.
يقول أبو خريص في إدارجه: “في العيد الصغير الماضي . . كان شتاتنا يمتد من طبرق شرقاً إلى صبراتة غرباً . . إلى سبها جنوباً . . يومها نشرت صورة العيد الذي سبقه وخاطبتكم قائلاً :-
سنلتقي أيها الإوداء ذات عيدٍ . . في ذات المكان . . وبنفس الوجوه الباسمة . .
وها نحن نلتقي هذا العيد . . كما التقى أهلنا في ذات المكان منذ عشرات السنين . . وكما سيلتقي أحفادنا بعد عشرات السنين .

صورتان من سرت كسبتا الرهان في العيد الصغير

صورتان من سرت كسبتا الرهان في العيد الصغير

الصورة العليا هذا اليوم . . الصورة في الأسفل العيد قبل الماضي”.

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر