في ذكري رحيل ديانا .. !!

0

منذ سنوات افتقدت ابن عمي الظريف (الحول) من القرية مدة اشهر ثم تقابلنا فجأة في القرية .. وجلسنا فوق (كراتين) حليب الزهرات علي اعتاب مجزرة الغناي الشهير عاشور بوجازية .. نتجاذب الحديث .. بالرغم من التساؤلات المكررة المطروحة من المارة الاقرباء والاصدقاءعن موعد فتح المجزرة المؤصدة .. والتأكد من وصول اللحوم من عدمه دون النزول من العربات بالطبع .. لم يثني حديث (الحول) الشيق التقاطعات العابرة الملحة عن وصول (السقايط) .. !!

بدوري سألت (الحول) عن اختفائه المفاجئ طيلة هذه المدة ؟ .. ارتسمت علي وجهه كظم علامات الحزن الغائر واجشهج بالبكاء المتقطع وبصعوبة العبرات .. قال : كنت في معزي المرحومة !؟ وعلي الفور وبدهشة استحضرتها ذاكرتي الغائبة عن الحدث الأليم وفق تقديراتي المبدئية ..

قلت له : من المتوفية .. بحق السماء ؟! .. قال : الاميرة ديانا .. اميرة ويلز !! .. قلت له : لا اله الا الله ؟! من اخبرك بهذه المصيبة ؟! .. متعاطيا ومتناغما مع مثاليوجيته الخيالية الطارئة !! ..

قال اخبرتني السفارة البلجيكية في طرابلس الراعية للمصالح البريطانية في ليبيا بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بسبب مقتل الشرطية (إيفون فليتشر) .. فقلت من اخبر السفارة بوفاة ديانا ..؟

قال : اتصل الامير (دوق دنبره) واخبرهم بضرورة ابلاغ (الحول) رغبة منه لضرورة حضوري للدفن !!

من جانبي قدمت له واجب العزاء بحرارة واشعلت سيجارة وشركته بلفاف التبغ دون امتعاض او اقصاء لمشهد الرواية المفتعلة .. او الانقطاع عن وقائع سير الانفتاح علي (الخرافة) الرائعة .. واقسمت له ببركة سي (باكير) وسي (احميده) ماعندي علم ..

ثم قال : بعد ماجيت من بريطانيا درت عزاء كبير في الميراد حيث افتقدتك !!

قلت له : كيف سافرت ؟ .. قال : بلغت العجائز علي الفور .. ووجدت كل الاجراءات جاهزة في مطار جربة !! ركبنا علي متن خطوط (لوفتهانزا) الالمانية ونزلنا في العصر بمطار (هيثرو) قال: عجاج .. ورياح قبلي وغبار مثل عجاج المقرون والتميمي حسب وصفه المناخي !! قال نزلنا ومعي العجائز و(رباع ذروي) اي ذكر ماعز في مقتبل العمر .. الحديث مزال (للحول) !! في المطار وجدنا سواق سيارة مراسم نوع (اوستن) وسيارة اخري نوع (مورس) يقودها (ويلزي) ثم ذهبنا الي المدينة وسط ايماء (الذروي) حيث تعاطفت معه جديان اعتقد انها (كمنولوثية) من المستعمرات !! في زرائب لندن قابلت الجدي بالصياح المتصاعد !!

سائق سيارة المراسم لم يتوقف علي اشارات المرور الحمراء بموجب تعليمات الحاكم العسكري (لندن .. ليفربول) !! (الحول) قال : سألت السائق في الطريق عن مكان المعزي ومكان امعزي عيت (سبنسر) ومكان معزي عيت (الفايد) !!

قال السائق الايرلندي : المعزي مشترك امام قصر (بنجكهام) مردفا السائق قائلا : كل واحد منهم عنده (اسلاف) !! وعند اقترابنا من (10 دوانغ ستريت) مقر الحكومة .. اطلقن العجائز صرخات مدوية انذارا لقدومنا للعزاء ودخلن علي الملكة اليزابيث الثانية المغمي عليها والمفجوعة في (ابناخيتا) ديانا ..

وعندما سمع الامير فيليب ضوضاء العجائز قال : وصلوا جماعة قصر ليبيا !! وبدوري ذهبت الي السرادق الكبير معزيا فيليب ..وشارلز ..و اطفال ديانا و(شياب) عيت سبنسر وعيت الفايد !! (الحول) قال : الامير تشارلز (ماني لايم عليكم يا الحول .. وطن بعيد والعلاقات الدوبلوماسية مقطوعة.. والله يهدي الجيش الجمهوري الايرلندي !!

ثم دخلت الي بقية سرادق العزاء الكبير وجدت كل اعيان وفعاليات لندن وويلز وبلفاست ودبلن و وقفوا لي جميعا دون استثناء منهم ويلسون .. وحفيد مكملان وايان سميث والسير فيرغسون قادم من مانشستر ومعه مجموعة من الاخوان !!

قال وجدت حفيد منتغمري .. وحفيد تشرشل يضع بين شفتيه سيكار كوبي قلت له هذه عادة جدك ونستون .. فضحك و قال لي : انت (الحول) من ليبيا ؟! حفيد منتغمري سألني عن طبرق ولمرصص وبئر حكيم !! قال وجدت عدة شخصيات من مشاهير بريطانيا رياضيين وساسة ومثقفون .. كيغان .. وداقليش .. والان راش بوبي مور وبوبي شارلتون وحفيد راسل وحفيد برناردشو و ابناء عم ديكنز وابن عم شكسبير وفي الصف لم اسلم علي حفيد بلفور وفي الصف ايضا وجدت جيري ادمز فقلت له : ايش جيبك ؟ قال يا (الحول) : الموت ماينغابش عليها .. بالرغم من توعد اولياء دم انفجارات الجيش الايرلندي (الشين فين) وقال سمعت في الخيمة همس عن وجود جثث مرمية قربة مناجم الفحم في (يور كشاير) في شمال بريطانيا !! قال (الحول) بدات الامطار تتساقط والثلوج ايضا.

وفي خيمة الشاي المقابلة مجموعة من شباب الارسنال وتشلسي يقومون باعداد الشاي ويجهزون في كوانين ديسكوات عجلات عربات ويدخلونها داخل السرادق للتدفئة بعد ان جلبوا الحطب والاقرمي من غابات (برادينج) .. ثم يقومون برمي فضلات الشاي والعوين في نهر التايمز !! ومجموعة اخري من شباب ويلز احضروا شوالات خبزه من كوشة في (بيكاديلي) مازال عندها دقيق .. اما الكوشة المقابلة لحديقة (هايد بارك) صاحبها يبع في الدقيق المدعوم خلسة !! .. اما السير جوفر قادم من اسكتلندا احضر معه 20 سقيطة خنزير وطني وخمس صناديق ويسكي محلي .. مساعدة وعينة للعزاء !!

قال (الحول) : الساعة الثانية عشر دقت ساعة بيغ بن !! ثم توجهت رفقة بكستاني وبنغلاديشي لصلاة الظهر في المركز الاسلامي والبقية ذهبوا الي الكنيسة المجاورة !! وحسب قول (الحول) الغذاء (دشيشة) طهتها العجائز المرافقات (الحول) ثم ذكر معلومة دقيقة وجديرة لمعلومية الجميع .. أن سجل الاسلاف عند ابن اخت (تاتشر) قاتلة الاطفال !!

وبعد الغذاء اعيان من حزبي المحافظون والعمال طلبوا مني التدخل والتوسط لدي (الفايد) الذي رفض حضور الفرنساويين للعزاء وحضور الدفن نتيجة اتهامه للسلطات الفرنسية وغموض التلاعب في قضية الحادث الذي ادي الي وفاة الاميرة وابنه (دودي) وفعلا خذيته علي جنب حسب ماصرح به (الحول) بعد الغذاء وقلت (للفايد) ” نحن عرب بين درب وعادة .. نحن ناخذوا منهم التعزية .. واذا كانت السيارة مؤمنة ونطلقوا بينهم وبين عائلة سبنسر قال (الحول) وافقني الفايد وكلفني بالحديث مع الفرنسيس ..

في اليوم الثاني جاءوا الفرنساوية في سيارات (بيجو) من كافة تركيبات بطون وعشائر قبائل الغال والسيكسون من ليون ومرسيليا وباريس معهم العمدة (جورج بومبيدو) وحضروا الدفن وتغذوا ثم انتهت القضية.

في هذه الاثناء تجري انتخابات مجلس النواب في ظل عدم معرفة تحديد مرتباتهم من قبل مجلس العموم .. (الحول) قال حملات المترشحون لمجلس النواب واللوردات مستمرة بكافة الجزر البريطانية رافعة شعار اعادة اعمار مدينة (دونفر) لضمان الناخبون !! بعد تدميرها من الجماعات الالمانية المتطرفة ومن اثر جرافات المحور المعادية لمنارة (خريبيش) وقال دعوات الاخوان للناخبون عدم ترشح (ازلام) الملك تشارلز القديم الذي قطع رأسه ووضع التاج فوق رأسه فيما بعد ندما وتحصرا علي اختلال النظام وانهيار انجلترا العظمي !!

استأذنت (الحول) للبحث عن عقل اخر يستوعب الحدوته واخلاء المكان (لسقايط) المعيز الواصلة التو !!

 

 

الكاتب سعد العبرة