العيش خائفين

0

عمر أبو القاسم الككلي

كأم رؤوف، أو أخت حانية، أو حبيبة عاشقة، كانت تتصل بي هاتفيا في الأشهر الأولى من سنة 2011، أشهر الاضطراب المتلاطم، لتطمئن عليَّ سائلة: هل لديك ماء للشرب؟. هل لديك طعام كافٍ؟. هل لديك أغطية ملائمة؟. لديك تدفئة؟. لديك كهرباء؟.هل أنت بعيد عن مناطق الخطر؟. كانت نبرة القلق والخشية جلية في صوتها، وكذلك حرارة الود وصدق الاهتمام.

إنها صديقتي الأثيرة آماندا روداس راموس Amanda Rodas Ramos من غواتيمالا. كانت تتصل من مدينة غواتيمالا، عاصمة غواتيمالا، متحملة عبء المكالمات الدولية، التي كانت تستغرق دقائق، للاطمئنان على شخص تقع بلاده على بعد آلاف الأميال ولا يربطها به أي رابط قومي أو لغوي أو ديني. شخص من ثقافة مختلفة، قد تتعارض في بعض جوانبها مع منظومة قومها الثقافية. لقد ركز كلانا على ما هو أساسي في الإنسان. على المشترك الإنساني، وكلانااعتبر  أن ما هو مختلف بين ثقافتينا يعد رافدا مغذيا لما هو مشترك، وليس حاجزا مانعا وطامسا له.


تعرفت على آماندا عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وانتسج بيننا تواصل حميم.


آماندا قانونية، درست في الولايات المتحدة الأمريكية، واشتغلت في لجنة حكومية اسمها “لجنة فض المنازعات
Conflict Prevention Committee ” شكلتها الحكومة بهدف التفاهم مع الذين لهم مطالب من الدولة، بالذات المطالب الجماعية، بدلا من اللجوء إلى القضاء. قالت لي أن موقفها دائما كان إلى جانب المطالب العادلة للناس. وانتهى بها الأمر إلى أن تركت وظيفتها هذه لأنها لم تعد ترضي ضميرها، وأصبحت تسد مطالب عيشها عن طريق أعمال متفرقة مثل التعاون مع بعض الكليات والمعاهد. قالت لي أنها لم تنخرط في العمل السياسي يوما ما. لكن عددا لا بأس به من أصدقائها ومعارفها سجنوا أو قتلوا أو فقدوا، بسبب نشاطهم السياسي.

مرة هاتفتني لتعلمني أنها في المستشفى لطاريء صحي وأن الأطباء أشاروا عليها بضرورة إجراء عملية جراحية مستعجلة، وأنها أحبت أن أكون على علم بذلك.

بعدها، أظن بيوم أو يومين، وجدت رسالة في إيميلي من شخص عرف بنفسه على أنه ابن أخت آماندا وأنها طلبت منه إبلاغي حال خروجها من العملية وأنها ستتصل بي حين يمكنها وضعها الصحي من ذلك.

كانت آماندا تتصل بي لتطمئن عليَّ، وتتصل بي لتطمئنني عليها!.

تبذل آماندا جهدا في متابعة ما أنشره على صفحتي في الفيسبوك من خلال الترجمة الإلكترونية التي، رغم قصورها البالغ، توفر قدرا من الإلمام بالموضوع المترجم. مرة بعثت إليَّ رسالة تقول فيها:
“”مسني مقالك*، لأن لي به علاقة(أتصور أن له علاقة بكل أحد). إنه يذكرني بما كان لدينا من مشاعر على أثر انتهاء النزاع الداخلي هنا. شعور انعدام الأمان. فثلاثة فصائل من فصائل حرب العصابات الأربعة كانت مسلحة، إضافة إلى الجيش والجماعات التي اشترت السلاح من الجماعات المتمردة.”.

وتضيف: “من بين بنود اتفاقية السلام كان ثمة بند يقضي بنزع سلاح أولئك الذين ليس مفترضا بهم أن يحملوا سلاحا. أنجز ذلك ببطء، على الرغم من أن هؤلاء الناس، لأسباب غير معلومة أو تخصهم وحدهم، قرروا الاحتفاظ بأسلحتهم وشرعنتها.”.

توضح آماندا، في رسالتها، مقصدها قائلة:

“النقطة التي أعنيها هنا، أنه في لحظة معينة، حين اندلع كل ذلك العنف، لم يكن بإمكاننا رؤية أفق. لكنه كان موجودا. ثمة أفق. لم يصبح الوضع آمنا، لأنه يتجه، ولا أدري لماذا، إلى ألا يكون آمنا. ولكنه يصبح أقل خطورة.

لقد أحببت المقال كثيرا جدا. مخاوف الطفل تصبح واقع الراشدين. هذا أمر محزن. لا ينبغي أن نعيش خائفين. ينبغي أن نرفض العيش خائفين. كيف يمكننا تحقيق ذلك؟”.

النقطة التي أردت التشديد عليها من إيراد الفقرات التي أوردتها من هذه الرسالة، هو حرص آماندا، من غواتيمالا البعيدة، ومن ثقافة مختلفة، على الاطمئنان عليَّ أثناء مروري بأوضاع صعبة وطمأنتي عليها، هي نفسها أثناء قربها من الموت، وبث الأمل فيَّ بوجود أفق مأمول لأزمة وطني.

آماندا التي تكثف فيها الجانب الإنساني المحض فأغنى روحها وجعلها تحضن كل ما هو إنساني نبيل.

وبعد، ألا نستطيع، نحن الليبيين الذين تجمعنا روابط عدة، أن نتحلى، إزاء بعضنا، بمثل مشاعر آماندا، فيكف الذين يقتلوننا ويخطفوننا ويروعون أطفالنا ويدمرون بيوتنا ويشردوننا وينهبون ثروتنا ويعيثون بمستقبل وطننا ويعبثون بوجودنا، عن إجبارنا على “العيش خائفين”؟!

 

لقراءة المقال كاملا ارجوا مطالعة المصدر